الأربعاء، 20 يونيو، 2012

مُنْذُ غابَتْ...


مِن خَلْفِ الشاشَة تَبْدو وَ كَأَنَكَ كَبَرْتَ أَلْفَ سَنَة.. أَلْفَ سَنَة.. أَلْفَ سَنَة.. 
مُنْذُ غابَتْ
وَ عَيْناكَ لَمْ تَعُدْ عَيْنَاك.. بَريقُها خَفَت
انت ما عُدتَ أَنْت.. وَ كَأَنَكَ ارْتَدَيتَ قِناعَ رَجُلٍ عَجوز غابَ عَنِهُ رَبيعَ عُمُرِه
شِبْتَ وَ كَأَنَما كُنْتَ رَجُلاً فُجِعً بِفًقْدْ
أَهُوَ غِيابُها الذي أَشابَك؟

Dear Romeo
April, 25, 2012