الاثنين، 22 سبتمبر، 2014

متى اللقيا؟

انت و انا
نمشي على نفس الارض!
نفيق صباحا من النوم كل يوم متجهين للوجهة ذاتها
تفصلنا بضعه امتار و ابواب زجاجيه
نمر في الممر ذاته و نستنشق الهواء عينه
يجمعنا المكان و تفصلنا ظروف كل يوم
و يوم اخيرا حان موعد اللقاء حضرت انا و غبت انت
انت و انا يجمعنا كل شيء سوى اللقيا

متى اللقيا متى؟

الخميس، 27 مارس، 2014

One more day without you!

اركب السياره الساعه 5 و نص المسا بعد يوم شاق من العمل
يوم مليء بالاحباطات اللي تعودنا عليها بديرتنا

اركب السياره I turn on the radio
& there it is being played

فرشي التراب يضمني و هو غطائي
حولي الرمال تلفني بل من ورائي
و اللحد يحكي ظلمة فيها ابتلائي

& my eyes turn red & I cry my heart out
I cry & I cry rivers
I cry & I remember you, not that I ever forgot abt you, you're always on my mind but when I hear him say

والأهـــل أيـــن حنانهم بـاعوا وفائـي
والـصحب أين جموعهم تركوا اخائـي

& my heart burns outta greif
والله ما باليد حيله والله

If I had the power, I wouldn't have let go of you, never
I would've held on to you for eternity

I pray for you every day! I pray for Allah to reunite us in after life.. to keep us happy, together, & inseparable there

I miss you, precious, & to me the world is no good without you

May your soul rest in peace...

الأربعاء، 26 فبراير، 2014

اريدك


لا افهمك حين تقول اريدك
"اريدك" في قاموسك رغبة جسد و نشوه
و في قاموسي تعني بيت و سرير دافئ يجمعنا.. قصة نحكيها و نخط احداثها كل يوم و وسائد نلقي برؤوسنا عليها بعد يوم مجهد.. و صرخات اطفال مشاغبين مثلك يلعبون في الحديقه و انت تصرخ "بس بابا!! صيروا عجال"

"اريدك" تعني بالنسبة لي زفه.. هب السعد و يا معيريس.. معاريس محاطين بفقاعه من فرح و عائلتين اصبحوا واحدة.

حين اقول لك بأني اريدك فأنا أريدك في "ضرار" بكرنا الذي اخذ من ملامحك الشيء الكثير.. الانف الذي احبه.. العينان الناعستان.. و غمازه تزين خده الأيسر

اريدك في "أوس" صبي ماما الصغير ذو الشعر الاسود
الهادئ الذي نسميه "cotton ball" لانه ابيض كالقطن و لبياض قلبه الصغير

اريدك في "دان" أميرة اوس و ضرار التي يستبسلان بالدفاع عنها و حمايتها في المدرسة و الحديقة و كل مكان.. دان ذات العيون السوداء الحالمه و الرموش الساحره فتاة ابيها المدلله

"اريدك" تعني ان نقترن برباط مقدس.. اريدك تعني "اريد لابنائي ان يحملوا اسمك"
اريدك شريكَ حياتي و أباَ لأبنائي
نعم, انا اعلم كم تريدني و لكن حدث انك تريدني لا كما اريدك..

تمت
Dear Romeo
12/02/2012

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

مُنْذُ غابَتْ...


مِن خَلْفِ الشاشَة تَبْدو وَ كَأَنَكَ كَبَرْتَ أَلْفَ سَنَة.. أَلْفَ سَنَة.. أَلْفَ سَنَة.. 
مُنْذُ غابَتْ
وَ عَيْناكَ لَمْ تَعُدْ عَيْنَاك.. بَريقُها خَفَت
انت ما عُدتَ أَنْت.. وَ كَأَنَكَ ارْتَدَيتَ قِناعَ رَجُلٍ عَجوز غابَ عَنِهُ رَبيعَ عُمُرِه
شِبْتَ وَ كَأَنَما كُنْتَ رَجُلاً فُجِعً بِفًقْدْ
أَهُوَ غِيابُها الذي أَشابَك؟

Dear Romeo
April, 25, 2012 

الخميس، 29 مارس، 2012

لِمَاذا ؟



أَغْبى شَيء مِنَ المُمْكِن أن تَفْعَلَهُ هُوَ أَنْ تُخْفِيَ أَمْرَ مَرَضِكَ عَن أَحْبَابِك
بُت أَكْرَهُكَ لِأَنك أَخْفَيْتَ عَنِي سِرَكَ هَذَا
كَانَ مِنَ المُفْتَرَضْ أَنْ أَكونَ مَعَكْ في تِلْكَ الأَيامِ الصَعْبَة وَ اللَيالِي الطِوالْ.. أُمْسِكُ بِيَدِكَ وَ أَشُدُ عَلَيْها.. كَانَ مِنَ المُفْتَرَضْ أَنْ أَكُونَ بِجَانِبِكْ.. أَنْ أَقُولَ لَكَ بِكُلِ يَقينْ بِأَنَ كُلَ شَيءِ سَيَكُونَ عَلى مَا يُرامْ وَ أَنَكَ سَتَكُونُ بِخَيْرِ حَتَى وَ إِنْ لَمْ أَكُنْ مُتَأَكِدَةً مِنْ أَنَّ أَياً مِنْ َهَذا سَيَحْدُثْ
كُنْتُ أُريدُ أَنْ أَكونَ  بِجَانِبِكْ أَمْسَحُ عَلى رَأْسِك.. أُلْقِ عَلَيكَ نِكاتٍ سَمِجَةْ في مُحاوَلَةٍ لإِضْحاكِكْ..  أَرَدْتُ أَنْ أُغْدِقٌ عَلَيكَ حُبِي.. حَنانِيَ الذِي أَرَدْتَه.. أَرَدْتُكَ أَنْ تَكونَ وَقْتَها صَغيرِي الذِي يَنَامُ فِي أَحْضانِي بَعْدَ قِصَةِ المَساءْ كُلَ لَيْلَة.. أَرَدْتُ أَنْ أَكُونَ مَعَكْ

كَرِهْتُكَ وَ أَكْرَهُكَ أَكْثَرَ مِنْ هَذا كًلِهْ لِأَنَكَ حَرَمْتَني مِنَ الشيءِ الوَحِيدِ الذي أُجيدُ فِعْلًه "!Being there for people"

لِمَاذا ؟
" لِمَاذا ؟" هي الكَلِمَةُ الوحيدةُ التي تجول في ذهني منذ سَمِعْتُ الخَبَر !
 منذ قلت "كنت مريض" و أنا اقول لماذا؟ لماذا؟ بِاللهِ عَلَيْكَ لِمَاذا ؟
فَكَرْتُ ملياً في الأَمْر وَ لَمْ أَجِدْ حَتى هَذِهِ اللَحْظَة مُبَرِراً وَاحِداً أَسْتَطيعُ تَقَبُلَه يُبَرِرُ فِعْلَتَك
وَجَدْتُ فْي رِحْلَةِ بَحْثِي عَنْ السَبَبْ مُبَرِراتَ كَثيرَةْ أَوَلُها أَنِي لَمْ أَعْنِ لَكَ في يَومِ شَيْئا.. أَوْ رُبَمَا أَنَكَ تَوَقَفْتَ عَنْ حُبي وَ لَم يَعُدْ يُهِمُكَ أَمْريْ..
أَمْ أَنَكَ ظَنَنْتَ أَنَنِي سَأَعْتَبِرُ هَذا مُحاوَلَةً أُخْرى بَائِسَةَ مِنْكَ لِاسْتْعادَتي؟
أَلِأَنَكَ لَمْ تَتَقَبَلْ بَعْد فِكْرَةَ أَنْ أَراكَ فِي مَوْقِفِكَ الضَعيفِ هَذا.. أَمْ لِأَنَكَ نَسيتَ "ريما".. أَيُعْقَلُ أَنَكَ نَسيتَني بِهَذِهِ السُرعَة؟ مَنْ في هَذا الكَونُ يَسْتًطيعُ أَنْ يَنْسى "رِيما" ؟ إِنْ نَسيتَني يا فُلانُ فَأنا و كَما وَعَدْتُكَ لَمْ أَنْسَكْ
وَ أَياً كاَن السَبَبْ.. خَطَؤُكَ هَذهِ المَرَة أَكْبَرُ مِنْ أَنْ يُغْتَفَرْ.. فَأَنَتَ لا تًخْفِي التَفَاصيلَ الصَغيرَةَ في حَياتِكَ عَنْ مَنْ تًحِبْ.. لا تًخْفِي حَقيقَةَ مَرَضِك.. لا  تًخْفِي  شَيئاِ عَنْ مَنْ تًحِبْ.. وَ أَنا يَا أَحْمَقُ أَهْتَمُ لِأَمْرِك

ما فَعَلْتَهُ لا يُغْتَفَر وَ قَدْ جَعَلَكَ تَبدو كَأَغْبى شَخْصٍ في هَذا العالَم
أَنْتَ لا تُخْفي أَسْراراً عَن فَتاتِكَ الصَغيرَة.. لا   تُخْفي عَنْ فَراشَتِكَ شَيءْ .. لا تُخْفي عَني سِراً وَ إِنْ كانَ أَسوَءَ شَيءٍ في هَذا العالَمْ
أَنا لا أًريدُ في يَومٍ أَنْ أَفْقِدَكْ أَوْ أَسْمَعَ خَبَرَ مَرَضِكَ مِنْ أَحَدْ.. أُريدُ أَنْ أَسْمَعَ كُلَ شَيءٍ مِنْكَ أَنْتَ وَ وَحْدَكَ أَنْت.. لأَنَ ما أَسْمَعُه مِن غَيرِكَ لا يَعْني شيئاً عَلَى الإِطْلاق.

تَمتْ
24 مارس 2012
Dear Romeo

الجمعة، 24 فبراير، 2012

مُرهقَة

مُرهقَة أَنا منَ وُجودِكَ في مَدائنِ قَلْبي !
مُتْعَبَة مِنْ كَلِماتِكَ.. أَنْهَكَني حُبُكَ
لَمْ  أَكُنْ عَلى هَذا الحَال حينَ عَرَفْتُك أَوَلَ مَرة
مُنذُ ذَلِكَ اليَوم وَ أَنْتَ تَسْتَنْزِفُ صَبْري
تُجْهِدُ رُوحِي وَ عَقْلي
وَ في كُلِ مَرَة تَجْرَحُنِي فِيهَا تَنْزَعُ مِنْ قَلبِي قِطْعَةَ صَغِيرة
قِطْعَةَ تَجْعَلُني أَنا ريما ..  أَنا وَ لَيْسَ سِوايَ أَنا.. ريما
وَ بُتُ أَخافْ.. أَخافُ مِنْ يَوْمٍ تَنْزِعُ فِيه مِنّي كُلْي وَ لا تُبقي لِي عَلى شَيء
وَ تَذْهَب وَ تَتْرُكَنيْ بِلا شَيء !

الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

أَنت



أَنت وَ آه مِنْكَ أنْت
أنتَ مُتَحَدِثٌ لَبِق.. يَختارُ كَلِماتُه بِعِنايةٍ مع الجميع إلا مَعي أَنا
لِسانُكَ يَقْطِرُ شَهداً مَعَ الجميع إِلا أَنا... معي أَنْتَ مُخْتَلِف
مُحْتَرَم, خَلوق, وَ رَزين مَعَهُم فَقٌط .. أَما مَعي فَأَنتَ عاشِقٌ مَجنون لا يَعي ما يَقول وَ رَجُلٌ نَسِيَ أَنَ عُمْرَهُ تَعَدى الخَمسين
أَمامَهُم تَكون السَيدِ الفلاني المُتَخصص بِـ...
وَ مَعي لا أَعلَمُ مَن تَكون.. مُراهِقٌ يَعَشقُ لِلمَرَةِ الأولى.. أمْ دون جوان.. أَمْ فَيلَسوفُ الهوى مَن أَنْت؟ أَخبِرني عَنك
أَعرِفُ يَومَ ميلادِك وَ أَحْفَظُ عَن ظَهرِ قَلبْ إِسمَكَ بِالكامِل وَ أَسماءَ فَتياتِكَ الثلاث وَ صَبِييك الإثْنَين وَ أَكادُ أَعرِفُ كُلَ شَخْصٍ يَكادُ يَقْتَرِبُ مِنْكَ بِحَوالَي 10 يارده وَ لكِنَني لا أَعرِفُكَ أَنْتَ مَنْ تَكونْ
أَخْبِرني عَن أَحلامِ الطُفولِة.. عَنِ المَرةِ الأولَى التي عُوقِبتَ فيها.. حَدِثني عَنْ مُغامَراتِ الشَباب.. وَ حَكايا الشيب
أَخبِرني عَنْ لَونِكَ المُفَضَل.. أَغاني فَيروز التي تَنامُ على صَوتِها..
أَطللِعني عَلى سِرِكَ الصَغير وَ خَطيئَتِكَ الكُبرى
أَخبِرني عَن قَصيدَتِكَ الأولى.. وَ إِحْتَفِظ بِما كَتَبْتَهُ فِيَّ لِنَفْسِك
قُل لي يَا هَذا مَن تَكون؟


30 ديسمبر 2011
Dear Romeo
تمت