الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

لا شيء

اشتقت للبطالة
اشتقت لأن استلقي على فراشي و لا افعل شيء سوى التحديق في السقف
التحديق في الثريا المعلقه في منتصف الغرفه و الغرق في تفاصيلها

اشتقت للفراغ في داخلي
اشتقت لأن افكر في اللاشيء
و ان اعيش للحظه داخل فقاعة اللاشيء