الاثنين، 24 يناير، 2011

بالأمس كنا أنا و أنت

بالأمس، أردتك و أنت ترتدي غترة بيضاء منشاة بدلا من الشماغ
استمتعت بتقبيل و جنتيك و امتنعت عن جبينك فقط لانني خفت ان يسطبغ شماغك باللون الأحمر الذي تلونت به شفتاي

مخيف الى أي حد تعرفني
بالامس و بينما انشغل الكل بالتقاط صور المعاريس، اخذت أنا كاميراتي و اخذت لك ألف صورة و صورة، و أنت هناك في الزاوية تنتظر.... الغريب في الامر هو انني حرصت على سرية ما فعلت، و تأكدت من أن أحداً لم ينتبه، و لكنني حين اخذت أنظر الى الصور، وجدتك تنظر إلي في كل واحده منها.. نظرة ملؤها الحنان و فيها من نظرة الواثق الذي يعرف ما يريد الشيء الكثير

أحبك.. و أحب حقيقة أنك تركت جميع الكاميرات الموجهه نحوكم و اخترت ان توجه نظرك نحو عدستي و تبتسم لي أنا.. أنا فقط


أنا احبك

هناك تعليقان (2):

Moda Modello يقول...

جمل جدا اعجبني ..

فوركس فيجين يقول...

نرجوا لكم السداد
وكتابة كل ما هو قيم ,,,,

http://www.4exvision.com