الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

أَنت



أَنت وَ آه مِنْكَ أنْت
أنتَ مُتَحَدِثٌ لَبِق.. يَختارُ كَلِماتُه بِعِنايةٍ مع الجميع إلا مَعي أَنا
لِسانُكَ يَقْطِرُ شَهداً مَعَ الجميع إِلا أَنا... معي أَنْتَ مُخْتَلِف
مُحْتَرَم, خَلوق, وَ رَزين مَعَهُم فَقٌط .. أَما مَعي فَأَنتَ عاشِقٌ مَجنون لا يَعي ما يَقول وَ رَجُلٌ نَسِيَ أَنَ عُمْرَهُ تَعَدى الخَمسين
أَمامَهُم تَكون السَيدِ الفلاني المُتَخصص بِـ...
وَ مَعي لا أَعلَمُ مَن تَكون.. مُراهِقٌ يَعَشقُ لِلمَرَةِ الأولى.. أمْ دون جوان.. أَمْ فَيلَسوفُ الهوى مَن أَنْت؟ أَخبِرني عَنك
أَعرِفُ يَومَ ميلادِك وَ أَحْفَظُ عَن ظَهرِ قَلبْ إِسمَكَ بِالكامِل وَ أَسماءَ فَتياتِكَ الثلاث وَ صَبِييك الإثْنَين وَ أَكادُ أَعرِفُ كُلَ شَخْصٍ يَكادُ يَقْتَرِبُ مِنْكَ بِحَوالَي 10 يارده وَ لكِنَني لا أَعرِفُكَ أَنْتَ مَنْ تَكونْ
أَخْبِرني عَن أَحلامِ الطُفولِة.. عَنِ المَرةِ الأولَى التي عُوقِبتَ فيها.. حَدِثني عَنْ مُغامَراتِ الشَباب.. وَ حَكايا الشيب
أَخبِرني عَنْ لَونِكَ المُفَضَل.. أَغاني فَيروز التي تَنامُ على صَوتِها..
أَطللِعني عَلى سِرِكَ الصَغير وَ خَطيئَتِكَ الكُبرى
أَخبِرني عَن قَصيدَتِكَ الأولى.. وَ إِحْتَفِظ بِما كَتَبْتَهُ فِيَّ لِنَفْسِك
قُل لي يَا هَذا مَن تَكون؟


30 ديسمبر 2011
Dear Romeo
تمت

الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

أحتاج ...


أحتاجك بالقرب مني
أحتاجك بالقرب مني لتروي لي حكايا ما قبل النوم
أحتاج لأن أستنشق عطرك و أرتوي بحضورك
أحتاج لأحاديثنا الطويله.. جدالنا اللامنتهي
أحتاج لصور كثيرة تجمعنا.. لرسائل حب سريه
أحتاج أشياء كثيرة
و أكثر من هذا كله.. احتاجك [أنت]

الأحد، 31 يوليو، 2011

صِرْت لَهُ

اليَوم .. صِرْت لَهُ إِلى الأَبَد
إمَتلَك قَلبي الصَغير

وَ ذَهبَ هُوَ يَنْدِبُ حَظَهُ العاثِرْ
نادم لكونه [هو] .. لأنه لن يكون يوماً عُمَراً

الثلاثاء، 12 أبريل، 2011

لا شيء

اشتقت للبطالة
اشتقت لأن استلقي على فراشي و لا افعل شيء سوى التحديق في السقف
التحديق في الثريا المعلقه في منتصف الغرفه و الغرق في تفاصيلها

اشتقت للفراغ في داخلي
اشتقت لأن افكر في اللاشيء
و ان اعيش للحظه داخل فقاعة اللاشيء

الجمعة، 4 مارس، 2011

إدمــان

بت اليوم أعاني كل صباح و مساء
أبكي، اكتئب و تسود الدنيا في ناظري
يسمونها اعراض الانسحاب
أعاني
لأنني ادمنتك و ادمنت حبك
اعتدت على كلماتك و همساتك
فكنت انت هرويني
و كانت كلماتك تدخلني في حالة من النشوة تلك التي يسمونها "ecstasy"


الاثنين، 24 يناير، 2011

بالأمس كنا أنا و أنت

بالأمس، أردتك و أنت ترتدي غترة بيضاء منشاة بدلا من الشماغ
استمتعت بتقبيل و جنتيك و امتنعت عن جبينك فقط لانني خفت ان يسطبغ شماغك باللون الأحمر الذي تلونت به شفتاي

مخيف الى أي حد تعرفني
بالامس و بينما انشغل الكل بالتقاط صور المعاريس، اخذت أنا كاميراتي و اخذت لك ألف صورة و صورة، و أنت هناك في الزاوية تنتظر.... الغريب في الامر هو انني حرصت على سرية ما فعلت، و تأكدت من أن أحداً لم ينتبه، و لكنني حين اخذت أنظر الى الصور، وجدتك تنظر إلي في كل واحده منها.. نظرة ملؤها الحنان و فيها من نظرة الواثق الذي يعرف ما يريد الشيء الكثير

أحبك.. و أحب حقيقة أنك تركت جميع الكاميرات الموجهه نحوكم و اخترت ان توجه نظرك نحو عدستي و تبتسم لي أنا.. أنا فقط


أنا احبك