الاثنين، 9 أغسطس، 2010

أَرْقامٌ ثَمانِيَة

مضحك جداً، أليس كذلك؟ أنك اصبحت مجرد ارقام ثمانية لا اكثر ولا أقل
كنت في الامس تعني الشيء الكثير
و اليوم اصبحت لا شيء.. اصبحت لا أحد
اليوم.. العام الماضي رن المنبه و اضاء شاشه هاتفي يذكرني بعيد ميلادك.. اما اليوم فلم يفعل
اتصفح جريدة اليوم .. انظر إلى الأعلى حيث يكتبون التاريخ.. ابتسم و من ثم اعود و اُكمل القراءة

اكاد اسمعك تقول : اليوم عيد ميلادي
أتظنني نسيت؟؟
قد لا تضيء شاشه هاتفي في ذكرى ميلادك و قد لا يرن أي منبه.. و لكن رسالة التذكير ظهرت في قلبي و دق منبهها عند بزوج فجر اليوم

في كل لحظه تقع فيها عيني على تاريخ اليوم، أبتسم.. ايتسم و اعود لحياتي التي لم تعد انت جزءاً منها
منذ ذاك اليوم إن كنت تذكر... أخرجتك من حياتي إلى الابد .. إلى عالم اللا أحد
ليس اليوم عيدُ ميلادك ، لأنك لا أحد

مكالماتك و رسائلك لا زالت تصلني
و لكنها من لا أحد .. باتت لا تعني أقل شيء
لانك يا من كنت تحمل يوما إسماً يتلامع على شاشه هاتفي أصبحت مجرد أرقام ثمانية تُعْرَف باللا أحد
و في كل مره تتصل فيها سيكون الجواب

"آسفة... النمرة غلط!!"

هناك تعليقان (2):

Shaikha يقول...

ليش ؟

Dear Romeo يقول...

Shaikha

لانه و كما يقولون يا عزيزتي، ما يستاهل

دمتِ بخير