الاثنين، 2 أغسطس، 2010

ذكرياتنا يوم صمدنا..

اليوم الخميس 2-8-1990



الساعه الخامسه فجراً

دلال و ريلها محمد يقومون على اصوات غريبه
اصوات اعتقدوا بإنها من غرفه خدامتهم اليديده .. على بالهم الخدامه مينونه و قاعده تطق راسها بالطوفه
ما دروا باللي صاير بديرتهم

يوم الخميس هو موعد الزوارة
الساعه 7 الصبح .. دلال تجهز جنطه بنتها دانه
تلفون البيت يرن على غير العاده
تروح دلال و تشيل التلفون ولا المتصل خالد اخوها
خالد هو اخ دلال الصغير و يشتغل مضيف طيران بالخطوط الجويه الكويتيه

دلال ترد : ألو
خالد: ألو ، السلام عليكم

دلال: هلا خالد، عسى ما شر متصل هالحزه؟ مو من عوايدك
خالد: دلال لا اتيين بيت ابوي اليوم، مابيج تطلعين من البيت دلال ترى العراقيين دشو الكويت
دلال: انت شتقول؟ شلون ؟ و متى؟
خالد: بعدين بعدين المهم مثل ما قلت لج لحد يطلع من البيت.. ديري بالج على روحج، مع السلامه
دلال: ان شاء الله ، الله يستر الله يستر، الله معاك

دلال تركض بسرعه تروح غرفة النوم :محمد محمد قوم قوم
محمد: ها شتبين ؟؟
إلحق، خالد دق يقول لا تطلعين العراقيين دشو الكويت
محمد: اوه ما عندج سالفه، شلون يدشون الله يهداج.. خليني اكمل نومتي

اخيراً و بعد ما ينزل محمد تحت عند اهله يكتشف ان الكويت فعلاً راحت.. لما يرد اخوه الكبير من المطار و يقوله: محمد العراقيين خذوا الكويت

.....


بيت بو ناصر فيه ملحق
ساكن فيه بو حمود و مرته العراقيه و ولده حمود
الامر المثير للسخريه.. ان بينما كان حمود و ابوه اللي يشتغلون بسلاح الطيران يحاربون العراقيين
كانت ام حمود تضفهم في الملحق.. تطبخ لهم و تغسل
ناصر عصبي وايد و من حرة قلبه ما بقى جدر ما حذفه على ام حمود.. الموضوع وصل لدرجه تهديده لها بالموت
الله حفظ ناصر.. و امه داعيتله لان ام حمود ما اشتكت عليه عند ربعها ولا جان راح وطي

.....

منصور اللي عمره سنه قرم البرتقاله بكبرها و بقشرها من كثر اليوع عند الحدود
منصور كان عمره سنه وحده ... شلون كلاها مره وحده لا تسئلون

....

عمتي نوره تدفن ملابس الكشافه ملوت عمي محمد و بدلة الشرطه مالت عمي عزيز في حديقة بيتنا

....

بيتنا ... البيت الوحيد بالفريج اللي ما دشه ولا جندي واحد و ولا جندي عراقي طق بابه
دشو بيوت الجيران على يمين بيتنا و  اللي على اليسار .. و بيتنا محد دشه و لله الحمد

....

الدنانير العراقيه اللي عطتني اياهم عمتي فوزيه
ذكرى لأيام البؤس .. ايام مظلمه عشناها.. الله لا يعودها

...


مناير و الدله ، حمودي و العُبِد
بعد التحرير
كل يوم .. و احنا رايحين بيت بابا عود
كل يوم نغني و بأعلى صوتنا

وطـــــنــــــي
وطن النهار
انت النهار
يا وطـــــنــــــي
انت الأمل ليه هل
وانت النهار ليه طل
اه .. يا وطن
ياللي انولد من جديد
انت محيط الأرض يا موج البحار
وطن النهار
 
....

و غيرها ذكريات وايد

اليوم 2-8-2010 و بعد عشرين سنه تيمعنا .. كعايله كويتيه صمدت في الازمه و استذكرناها
 
.
 
اليوم .. 2-8-2010
اتصفح الجريده.. انظر لصور الشهداء واحده تلو الأخرى
انتقل لصور الأسرى .. اسرى لا نعرف مصيرهم..
اقرأ اسامي بعضهم
و تقع عيني على اسم احدهم فأتذكر زميلتي في المتوسطه
ابنة الاسير ... كيف هي اليوم؟ لم تر والدها في غير الصور
20 سنه تنتظر على امل عوده اب لم تعرفه يوماً
الله يكون بعونها
 
الله يرحم شهداء الوطن.. ابطالنا

هناك 4 تعليقات:

Fiona يقول...

الله يحفظ كويتنا من كل شر

كلماتج لامست القلب

ذكريات لا يمكن بيوم ننساها

رورو الشخبوطه يقول...

الله يحفظ ديرتنا يارب..

وايام تنذكر وماتنعاد يارب..

Dear Romeo يقول...

Fiona

اللهم آمين

شكراً على الزيارة

Dear Romeo يقول...

رورو الشخبوطه

اللهم آمين

شكرا على الزيارة يا الغالية